الجلسة السنوية للجماعة الإسلامية الأحمدية في ألمانيا تبدأ في كارلسروه

 بدأت الجلسة السنوية (المؤتمر السنوي) الثانية والأربعين للجماعة الإسلامية الأحمدية في ألمانيا يوم الجمعة 25/08/2017 مع خطبة الجمعة التي ألقاها إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية، الخليفة الخامس، حضرة ميرزا مسرور أحمد.



قبل الخطبة، رفع حضرته لواء الجماعة الإسلامية الأحمدية مفتتحًا رسميا هذا الحدث، كما تم رفع العلم الوطني الألماني أيضا.

شارك أكثر من 30000 مندوبا من عشرات الدول في الحدث على مدى ثلاثة أيام، حيث ألقى خلاله حضرة ميرزا مسرور أحمد 4 خطب بما في ذلك خطابا باللغة الإنجليزية للضيوف غير الأحمديين بعد ظهر يوم السبت.

وخلال خطبة الجمعة تحدث حضرة الخليفة عن الأهداف الروحانية للجلسة وعن حاجة الناس لتأسيس صلة حية بالله تعالى وخدمة البشرية.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد مفتتحا خطابه:
❞ "كل مسلم أحمدي يدرك أن حضورنا للجلسة ليس من أجل تظاهرة دنيوية أو هدف مادي، وإنما هدفنا أن نشارك في شتى فعاليات الجلسة ونعيش أجواءها الروحانية لنزداد روحانية وعلما وإيمانًا، ونتحلى بالتقوى، ونؤدي حقوق الله وحقوق العباد".


وعن الوضع الحالي للعالم، قال حضرته إن الناس في الغرب يتجهون على نحوٍ متزايد نحو الإلحاد، ونتيجة لذلك، يتم إنكار والاستهزاء بالمفاهيم الأساسية للدين، مثل قبول الأدعية.
قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
❞ "لقد اختفى الإيمان بالله في أوروبا الآن إلى حد كبير ويكثر عدد الملحدين جدا. ويظن المسلمون أن سرّ رقيهم يكمن في تخليهم عن الدين، لكنهم مخطئون في ذلك ولن ينتفعوا أبدًا من تخليهم عن دينهم".


وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد:
❞ " يريد الله سبحانه وتعالى لأولئك الذين يدّعون الإلحاد أن يتم دحضهم من خلال الحوار والأجوبة العقلانية، ومن أجل ذلك قد أقام الجماعة الإسلامية الأحمدية، ولذلك اتخذنا عباءة تنوير العالم بالتعاليم السلمية الحقيقية للإسلام. وبالتالي، فمن الضروري أن لا بتبنى المسلمون الأحمديون أنفسهم المادية أو يبتعدوا عن الله سبحانه وتعالى. فهدفنا ومهمتنا هي إثبات وجود الله، وإظهار تعاليم الإسلام وحقيقة قبول الأدعية ".

 

وفي إشارة الى ممارسة التعاليم الحقيقية للإسلام، قال حضرته إن لدى المسلمين القدوة الأكثر مثالية لاتباعها والمتمثلة بالنبي الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) الذي أظهر أكمل الأخلاق.
قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
❞ " اعلموا أن الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) أسوة لنا في كل عمل من أعماله. فلقد كان (صلى الله عليه وسلم) أسوة لنا في عباداته، وفي أخلاقه الفاضلة، وفي علاقاته الاجتماعية، وفي علاقاته مع أهل بيته".

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد:
❞ "فقد قدم لنا أسوة عالية في حسن أخلاقه مع زوجاته، ومع ذلك هناك كثيرون يفسدون في بيوتهم. لقد علّمنا النبي (صلى الله عليه وسلم) مراعاة مشاعر الزوجات، وعلّمنا الشفقة على الأولاد، وعلّمنا مراعاة مشاعر الناس عموما. لقد أوصانا بتجنب الخصام والشجار، وعلّمنا ذلك وعمل بكل ذلك. لقد نهانا الإسلام عن خيانة الأمانة نهيا شديدا، وقد عمل النبي (صلى الله عليه وسلم) بهذا النهي. لقد قدم لنا أسوته في التواضع والانكسار وبلغ في التمسك بالصدق أسمى الدرجات. فما من خُلق إلا وقد بلغ النبي (صلى الله عليه وسلم) قمّته وذروته".

وقال حضرته إن حب المسلمين للنبي الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) لا ينبغي أن يكون مجرد كلمات ولكن يجب إظهاره من خلال سلوكهم.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:
❞ "لا ينبغي الاكتفاء بمجرد ادّعاء حب الرسول (صلى الله عليه وسلم) وإعلانِه باللسان فقط بل يجب إظهار هذا الحب من خلال التأسّي بأسوته الحسنة، ولا ينبغي أن ترفعوا هتافات باسم الرسول (صلى الله عليه وسلم) ثم تقوموا بالظلم باسمه أيضا، فهذه هي حالة المسلمين اليوم، ونرى كثيرا من المنظمات والحكومات التي تمارس الظلم باسم الإسلام والنبي (صلى الله عليه وسلم)، وقد جعلت بسبب أعمالها هذا الرسولَ، الذي جاء رحمةً للعالمين، علامة الظلم... ".

وتابع حضرة ميرزا مسرور أحمد:
❞ "ولكن لا يمكن أن تنجح جهودها لأن المسيح الموعود (عليه الصلاة والسلام) قد جاء ليقدِّم أمام العالم صورةَ الإسلام الحقيقية وهذا ما نسعى له باستمرار. ".

وكان من بين الأخلاق الحميدة الإسلامية التي أوضحها حضرته خلال خطبة، حماية الآخرين وتقديرهم.


وقد اقتبس حضرته من كلام المسيح الموعود (عليه الصلاة والسلام) الذي قال:
❞ " إذا رأيت في أخيك عيبًا فادعُ الله تعالى أن ينقذه منه لا أن تعلن عنه بين الناس. عندما يقع ابن أحد في الفواحش فلا يدعه يضيع، بل يأخذه في ناحية من البيت وينصحه بأنه قد عمل عملا سيئا وعليه أن يتجنبه. فكما أنكم تتعاملون مع أولادكم برفق وحلم ولين كذلك ينبغي أن تتعاملوا مع إخوانكم.".

وفي ختام كلمته، نصح حضرته حضور الجلسة السنوية والمتطوعين العاملين على تنظيم هذا الحدث إلى أن يضعوا في اعتبارهم الأخلاق الحميدة في جميع الأوقات.

قال حضرة ميرزا مسرور أحمد:

❞ "على العاملين، حيثما عملوا، أن يعاملوا الناس بحسن الخلق، مهما يحدث لا ينبغي أن تظهر من أي عامل أو عاملة أخلاق تؤثر سلبا، وعليهم أن يخدموا بوجه بشوش مهما حدث ".

وفي وقت لاحق، أجاب حضرته على الأسئلة التي طرحت عليه خلال مؤتمر صحفي عُقد لمدة 30 دقيقة مع الصحفيين من البلدان المختلفة.

خطبة الجمعة

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 08/09/2017

خطبة الجمعة التي ألقاها سيدنا الخليفة الخامس - نصره الله تعالى - في 08/09/2017

مشاهدة الخطبة

الأخبار
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يدين اضطهاد المسلمين الروهينجا
افتتاح مسجد جديد للجماعة الإسلامية الأحمدية في غيسين من قبل إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية
أكثر من 40 ألف شخص حضروا الجلسة السنوية التي دامت ثلاثة أيام في كارلسروه
الإسلام يعلن أن جميع الناس يولدون سواسية، بغض النظر عن أصلهم أو لونهم
الجلسة السنوية للجماعة الإسلامية الأحمدية في ألمانيا تبدأ في كارلسروه
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية يصل ألمانيا
أكثر من 600000 شخص انضموا إلى الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية هذا العام
الجماعة الإسلامية الأحمدية تعقد حفل استقبال تاريخي في لندن بمناسبة الذكرى الـ 25 لتأسيس قناة إم تي إيه الدولية
إمام الجماعة الإسلامية الأحمدية العالمية يختتم الندوة السنوية لرابطة IAAAE
الاشتراك في القائمة البريدية

انضموا للقائمة البريدية واطلعوا على كل ما هو جديد في الموقع.